هل تخشى إسرائيل حكم الإسلاميين لمصر؟



هل تخشى إسرائيل حكم الإسلاميين لمصر؟
المصدر: الأهرام اليومى
بقلم:   سعيد عكاشة

قبل إجراء الانتخابات التشريعية الأخيرة في مصر بأيام قليلة تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتانياهو إلى أعضاء في الكنيست قائلا: «تحمل الأيام المقبلة لنا إمارة إسلامية في مصر ومن لا يرى هذا الواقع يدفن رأسه فى الرمال»!
استخدام نيتانياهو عبارات قاطعة على هذا النحو قابله نوع من التشكك من جانب الباحثين والخبراء الإسرائيليين وإن كان أغلبهم لم ينكر التحديات التي ستفرضها هيمنة الإسلاميين على المشهد السياسي العربي عامة والمصري خاصة فيما يخص التبعات الأمنية والعسكرية لذلك على إسرائيل.
تباين رؤية الجانبين هناك في هذه القضية يطرح سؤالا مهما حول أسبابه أولا؟ ثم عن أى نموذج ستطبقه القوى الإسلامية في الحكم، وما هو النموذج الذي تريده إسرائيل وتتمناه والآخر الذي ترفضه وتخشاه؟ بمعنى أكثر وضوحا لماذا لا تتفق رؤية نيتانياهو للأوضاع في مصر مع رؤية أغلب الباحثين الأكاديميين في إسرائيل والذين يعربون عن موقف متحفظ يرى أن مصر ليست مقدمة بالضرورة على تحول جذري في سياستها الداخلية والخارجية، وأن التحديات الداخلية فيها (اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا) ستفرض على التيارات الإسلامية قيودا شديدة تحول دون تبنيها سياسة عدائية حقيقية تجاه إسرائيل؟ وفي الواقع فإن سبب هذا التباين يكمن في الزاوية التي ينظر بها الباحث والسياسي إلى قضية معينة فالباحث يحاول أن يقلل من انحيازاته الأيديولوجية والسياسية قدر الإمكان بينما ينظر السياسي إلى نفس القضية من زاوية خدمة المصالح والأهداف وليس البحث عن الحقيقة. فنيتانياهو يرى أن النموذج الإيراني القائم على حكم رجال الدين هو الأقرب لمفهوم الأخوان (على الأقل في الجناح المحافظ في الجماعة) والسلفيين، وهو نموذج يطرح تحديات أمنية خطيرة على إسرائيل وفى نفس الوقت فرصا حقيقية للاستفادة منه في تعظيم المكانة الإستراتيجية لإسرائيل، فيما يرى أغلب الخبراء والباحثين الإسرائيليين أن الأخوان سيميلون إلى الاعتدال وربما يتبنون النموذج التركي رغم بعض تحفظاتهم عليه (أى نموذج دولة مدنية ذات مسحة إسلامية لن تؤثر كثيرا في توجهات السياسة الخارجية المصرية التي كانت قائمة إبان حكم الرئيس السابق حسنى مبارك).
ورغم ما يشيعه نيتانياهو واليمين الإسرائيلي المتشدد عن تخوفهم من السياسة المصرية في ظل حكم الإسلاميين الذي سيكون أقرب للنموذج الإيراني كما يروجون، فإنهم في الواقع يتمنون هذا النموذج على عكس ما يظهرونه في الجانب الآخر من ترحيب بالنموذج التركي الذي يعد أخطر على إسرائيل في حالة تبنى الإسلاميين المصريين له وهم في الحكم.
يبنى نيتانياهو ومؤيدوه رؤيتهم على كون الجناح المحافظ في الإخوان -الأقرب لفكر السلفيين- هو الأقوى وان وجهة نظره في أسلوب الحكم المرغوب فيه هو الذي سيفوز على حساب الجناح المعتدل داخل هذا المعسكر(بضم السلفيين إلى الإخوان) دون أن يضع اعتبارا لكون السلفيين هم أعداء طبيعيين لإيران «الشيعية» ولن يكون من السهل على مصر تحت حكمهم إقامة تحالف وثيق مع إيران بل ربما يؤدى الشقاق المذهبي بينهما إلى زيادة حدة العداء المصري تجاه إيران، وبالتالي لا يوجد ما يخيف إسرائيل من إمارة مصرية سلفية ستكون بالضرورة عائق أمام تمدد إيران في المنطقة، بالإضافة إلى كون التشدد السلفي الذي يسعى إلى تقويض الحريات الشخصية للمصريين ومناصبة المواطنين الأقباط والقوى الليبرالية واليسارية العداء سيطبق سياسات تؤدى إلى تمزيق النسيج الاجتماعي المصري ويؤثر على القدرات الاقتصادية للبلاد بما يجعلها في حالة ضعف مؤكده من شأنها أن تؤثر أيضا على القدرات الدفاعية والحربية المصرية على الأقل في المدى المنظور (من خمس إلي عشر سنوات) .أضف إلى ذلك أن حكم المتشددين الإسلاميين لمصر سيعيد لإسرائيل الوضع الذي خدمها سياسيا واستراتيجيا قبل حرب يونيو 1967حينما كانت تروج في العالم أنها دولة صغيرة محاطة بالأعداء.
إن ما يخيف إسرائيل فقط من احتمال تبنى الإسلاميين المصريين للنموذج الإيراني هو قيامهم بتقديم العون لحركة حماس وجعل سيناء ملجأ آمن لمقاتليها وهو ما دفع نيتانياهو لطلب الانتهاء من بناء الجدار الأمني العازل بين مصر وإسرائيل قبل نهاية العام الحالي وتخصيص قوة تدخل سريع ترابض على الحدود لمنع سيناء من التحول إلى عمق إستراتيجي لحماس مستقبلا وهو ما يفرض سؤالا آخر عن مدى استعداد الإسلاميين في مصر للدخول في مواجهات محتملة مع إسرائيل والغرب مبكرا؟ 
في كل الأحوال لا يرى الخبراء الإسرائيليين سوى حل وحيدا في مواجهة هذا الاحتمال وهو تصعيد المواجهات مع حماس ومصر بما يؤدى إلى صياغة موازين ردع جديدة تعوض الاحتمال المؤكد لفقدان التنسيق الأمنى الذى كان قائما بين مصر وإسرائيل.
أما النموذج التركي الذي يروج بعض الباحثين الإسرائيليين لكونه الأكثر احتمالا في الحالة المصرية بناء على التعديلات التي أجراها الأخوان المسلمون في برنامجهم الانتخابي، وأيضا بسبب التعقيدات السياسية والاقتصادية التي ستجابه حكومة يقودها الأخوان في مصر لسنوات طويلة مقبلة، هذا النموذج هو ما ينبغي لنيتانياهو واليمين المتشدد هناك أن يخشوه: أولا لكون هذا النموذج أكثر قدرة على التعامل مع القوى الغربية وهو ما تحقق تماما في تركيا في عهد اردوغان الذي حافظ على علاقته بالولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، دون أن يمنع تركيا من تبنى خطابا شديد اللهجة ضد الممارسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الأمر الذي أكسب أنقرة مكانة مؤثرة في العالمين العربي والإسلامي.
ولا يعنى احتمال تبنى الاخوان المسلمين في مصر النموذج التركي في الحكم فقط تقوية العلاقات مع الغرب والاستفادة من عوائد هذا التعاون لإقالة الاقتصاد المصري من عثرته، بل سيعنى أيضا إيجاد محور إقليمي مصرى تركي ضاغط على إسرائيل لإجبارها على تقديم تنازلات في موقفها المتشدد من عملية التسوية المعطلة، خاصة أن هذا المحور إذا ما تمت إقامته سيقلل من مزاعم إسرائيل بأنها الركيزة الوحيدة لمنع تهديد المصالح الغربية في المنطقة ويؤدى على المدى البعيد لتقليل مكانة إسرائيل فى الإستراتيجية الأمريكية، بالإضافة إلى ذلك فإن تبنى الاخوان المسلمين للنموذج التركي سيقود حتما لتقوية الخطاب الداعي لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية ومعالجة ملف المشروع النووي الإيراني في هذا الإطار مما يفقد إسرائيل شرعية استبعاد ترسانتها النووية في وقت تركز هي (أي إسرائيل) فيه على حشد العالم ضد المشروع النووي الإيراني وحده. 
باختصار، فإن إسرائيل ستنزعج بشده إذا ما أسفر صعود الإخوان في مصر عن بناء دولة علمانية يقودها حكم إسلامي المظهر على الطريقة «الأردوغانية»، وستكون أكثر سعادة لو أقام الإسلاميون في مصر حكما متطرفا سيكون مخيفا للعالم وليس لإسرائيل وحدها.
 


يقول بلوجاتي : لابد من استغالا الغموض لارباك الإسرائيليين - لكن لابد لنا من استراتيجية للتعامل من إسرائيل و الغرب




5 التعليقات:

messi1300 يقول...

دكتور محمد هيا مواضيع الابراج اللى فى مدونة بلوجاتى مش بتفتح ليه ؟
هو حضرتك لغيتها ؟
عموما لو فقدتها بالغلط هما محفوظين عندى وكمان بالتعليفات ولو تحب ابعتهوملك انا تحت امرك
انا عامل اشتراك بالبريد للتعليق ده ولو قومت حضرتك بالتعليق حيجيلى تنبيه

بلوجاتي يقول...

شكرا لاهتمامك

عندي بالفعل نسخة

قمت بالحذف عمدا و لم أفقد الموضوعات

شكرا لك مرة أخرى

Entrümpelung يقول...

اعتقد ان الاكثر توجداً الان
هم الاخوااااان .. وهم متحالفيين مع ماما امريكا
هيبقى يخافوا ليه ؟؟

dog health pedia يقول...

لا اعتقد ذلك فامريكا كفيله بضمان مصالح اسرائيل مع اي نوع من الحكام

غير معرف يقول...

حج مبرور و سعي مشكور و ذنب مغفور ان شاء الله ,, .و تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال ,,

Copyright © 2008 - تدوينات ذهبية - is proudly powered by Blogger
Blogger Template